منتدى ثورة التحرير 2011

تحيه وتقدير إلى شهداء ثورة مصر العظيمه وتحيــــــــــــــــــــــــــــــــــا مصـــــــــــــــــــر
منتدى ثورة التحرير 2011

مواطن بيحب مـــصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    5 ـ الفريق مجدي حتاتة

    شاطر
    avatar
    محمد مظلوم 2010
    مدير

    عدد المساهمات : 133
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 08/08/2010
    العمر : 48
    الموقع : http://aamss2010.7olm.org

    محمد الحماقى
    سياسه قوانين سياسه قوانين:

    5 ـ الفريق مجدي حتاتة

    مُساهمة من طرف محمد مظلوم 2010 في الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 9:56


    ولد الفريق مجدي حتاتة في 14 يوليو عام 1941 بمحافظة الغربية وتخرج من الكلية الحربية عام 1960 وتولي العديد من المناصب القيادية داخل القوات المسلحة ومن بينها قائد للجيش الثاني الميداني وقائد لقوات الحرس الجمهوري، كما تولي رئاسة الهيئة العربية للتصنيع.
    حصل علي العديد من الدراسات العلمية بالداخل والخارج
    حاصل على بكالريوس العلوم العسكرية -كلية القادة و الاركان
    حاصل على ماجستير العلوم العسكرية -كلية القادة و الاركان
    حاصل على زمالة كلية الحرب العليا - اكادمية ناصر العليا


    حياتة العملية
    الفريق حتاتة أحد أبطال حرب أكتوبر وشغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة في الفترة من أكتوبر 1997 إلي أكتوبر 2001، كما شغل منصب رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وكان قائداً للجيش الثاني الميداني، وقائداً لقوات الحرس الجمهوري، ورئيس أركان المنطقة الغربية العسكرية، وهو حاصل على ماجستير العلوم العسكرية وزمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا، ومدرس بكلية أركان الحرب.
    الفريق مجدى حتاته الذى ترقى لرتبة لواء فى عام 1989 ، ثم إلى رتبة فريق فى عام 1995 ، تولى كل مستويات القيادة المتوالية فى القوات المسلحة ، من رئيس عمليات كتيبة ، إلى قائد ثانى كتيبة ، إلى قائد كتيبة ، فرئيس عمليات لواء ، فقائد لوءا ، ثم ضابط أركان منطقة فمدرس فى كلية القادة والأركان ، ورئيس أركان فرقة ، وقائد فرقة ورئيس أركان منطقة عسكرية وكبير ياوران 90-91 وقائد للجيش الثانى الميدانى91-92، وقائد قوات للحرس الجمهورى93-95 ، ثم رئيس لأركان القوات المسلحة95-2001 .
    الحروب التى شارك بها
    حرب اليمن
    حرب1967
    حرب الاستنزاف
    حرب 1973
    الأوسمة والنياشين
    نوط الواجب العسكرى
    ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة
    نوط الخدمة الممتازة
    ميدالية تحرير الكويت
    وسام الاستحقاق من طبقة القائد
    وسام الجمهورية من الطبقة الأولى
    وسام الاستحقاق طبقة القائد من الولايات المتحدة
    نواط الواجب من الطبقة الثانية
    وسام العيد العاشر للثورة
    نوط يوم النصر

    رجل مدني
    ظهر من خلال إجابات الفريق مجدي حتاتة تطابق تام مع ما نادت به الثورة وشبابها والذي يطالب حتاتة بوضعهم في مقدمة المشهد السياسي لأنهم على حد قوله هم نواة الثورة ومفجريها وهم الذين سيقودون البلد في الفترة المقبلة، وقد وضحت رؤية الرجل الإصلاحية من خلال إيمانه بحرية إنشاء الأحزاب وحرية الصحافة والإعلام وحق التظاهر السلمي.

    وشبه الفريق حتاتة ثورة 25 يناير بحرب أكتوبر المجيدة ، وانتقد تعامل النظام المصري السابق معها ومع مطالبها وكانت النتيجة هي رحيله ونجاحها، إلا أن حتاتة يرى أن الثورة لم تسقط النظام لأن هناك "جسماً" له بقي 30 عاماً ومن الطبيعي أن يكون هناك تحالف من قبل بعض المنتفعين معه ضد الثورة .

    وطالب حتاتة بسرعة إصدار قرار بحل الحزب الوطني أو على الأقل إعادة ممتلكات الدولة التي حصل عليها طوال الفترة الماضية، مع وضع الشخصيات التي أفسدت الحياة السياسية والمتهمة في قضايا فساد تحت الإقامة الجبرية كنوع من الإجراء الاحترازي حتي يتم التحقيق معهم لتثبت براءاتهم أو تورطهم في التهم المنسوبة إليهم.

    وكان الفريق حتاتة مع الآراء المطالبة بقيام القوات المسلحة بإعلان دستور مؤقت أو وضع دستور جديد للبلاد عندما قامت الثورة بدلا من ترقيع دستور 1971 ، ويرى أنه ليس هناك داع للعجلة من قبل القوات المسلحة قبل وضع البلاد على الطريق الصحيح للديمقراطية ، حيث يتفق مع الآراء المطالبة بالتأني في المرحلة الانتقالية وعدم التسرع في انتخابات برلمانية قد تعود بفلول الحزب الوطني مرة أخرى.

    ويرى حتاتة أن في مصر مقومات كبيرة لو أديرت إدارة سليمة عن طريق مجلس شعب يتابع القرارات ويحاسب ويشرع قوانين لمحاسبة المخطئين ويتابع تنفيذها سيكون ذلك في مصلحتها ، وبالتالي فهو مع بناء الدولة أولاً في فترة زمنية من ستة إلى 9 شهور ثم أجرى انتخابات برلمانية ثم رئاسية.
    يرفض الفريق حتاتة قيام الأحزاب على أساس ديني ولكنه مع إدماج الإخوان المسلمين في العمل السياسي لأنها على حد قوله قائمة وموجودة ومنظمة وستظل ،وهو أيضا يرى نفس الأمر بالنسبة للأقباط مع تأكيده على عدم وجود سبب حول الضجة المثارة حول المادة الثانية من الدستور والتي لا تضر الأقباط، على حد قوله .

    يرفض الفريق حتاتة العمل بقانون الطوارئ والذي لم يمنع من وجهة نظره قيام الثورة، كما يتهكم على الأحاديث التي تتكلم عن العمل به لمكافحة الإرهاب والمخدرات قائلا هل دول العالم تحارب المخدرات بقانون طوارئ مضيفا أنه كان يجب عندما نلقى القبض على مواطن وفق قانون الطوارئ أن يتم إبلاغ أهله، وإذا لم يتم توجيه اتهام له يخلى سبيله وأن يتم تعويض هذا المواطن عن اعتقاله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر 2017 - 2:47